A new generation of anti-pollution, anti-virus and self-cleaning ceramic

جيل جديد من السيراميك مضاد للتلوث والفيروسات والتنظيف الذاتي

جيل جديد من السيراميك مضاد للتلوث والفيروسات والتنظيف الذاتي،

عندما نتصور مشروعًا معماريًا، فمن الأهمية بمكان تجاوز مجرد الجماليات والنظر في جميع جوانب قراراتنا المادية.

فلا ينبغي أن تكون المساحات التي نعيش ونعمل ونتفاعل فيها ممتعة بصريًا فحسب، بل يجب أن تساهم أيضًا في سلامتنا وراحتنا.

فماذا لو تمكنوا، بالإضافة إلى ذلك، من تحسين جودة الهواء وتقليل كمية مسببات الأمراض على الأسطح؟

ولهذا السبب يلعب اختيار المواد دورًا أساسيًا، ويحتاج المهندسون المعماريون ومحددو المواصفات إلى السعي لاكتساب أكبر قدر ممكن من المعرفة حول المواد والأنظمة التي يدمجونها في مشاريعهم.

وقد قامت مجموعة Iris Ceramica Group ، وهي شركة إيطالية لها تاريخ يمتد لأكثر من 60 عامًا، بتقديم مادة خزفية تُعرف باسم Active Surfaces®

والتي تسعى إلى إحداث ثورة في الطريقة التي نتعامل بها مع الأسطح.

وتوفر هذه الألواح الخزفية، المصممة والمنتجة في إيطاليا، الابتكار والاستدامة والجمال.

وتتضمن هذه التقنية أربع خصائص استثنائية ضرورية لإنشاء مساحات صحية ونظيفة وآمنة:

 

جيل جديد من السيراميك مضاد للتلوث والفيروسات والتنظيف الذاتي

 

مضادة للبكتيريا والفيروسات: 

يمكن لهذه الأسطح القضاء على ما يصل إلى 99% من البكتيريا، بما في ذلك السلالات الشائعة مثل الإشريكية القولونية وحتى البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

مثل المكورات العنقودية الذهبية MRSA. كما أنها تثبت فعالية كبيرة مضادة للفيروسات، بما في ذلك ضد سلالات الأنفلونزا الوبائية H1N1 وH3N2 والفيروس المعوي 71 وحتى فيروس SARS-CoV-2 المسؤول عن كوفيد-19.

 

مكافحة التلوث:

يتم تحويل الجزيئات المتطايرة من الملوثات الخطرة مثل أكاسيد النيتروجين (NOX) والمركبات العضوية المتطايرة (VOCs) إلى مواد غير ضارة.

ويفيد هذا الإجراء رفاهية الإنسان في الداخل والخارج، التكنولوجيا المبتكرة تجعل هذه المادة السيراميكية المحفزة ضوئيًا تعمل مع أي نوع من الإضاءة:

طبيعية أو صناعية، بما في ذلك مصابيح LED منخفضة الطاقة.

 

مكافحة الروائح الكريهة:

تعمل التقنية على تحليل الجزيئات المسؤولة عن الروائح الكريهة بشكل فعال، ما يجعل أي بيئة أكثر متعة من خلال الحفاظ على الهواء نظيفًا ومنعشًا.

 

التنظيف الذاتي:

لا تمنع التكنولوجيا الأوساخ من الالتصاق بالمواد فحسب، بل تسهل أيضًا تنظيف الأسطح، ما يقلل الحاجة إلى المنظفات القوية ويقلل تكاليف الصيانة.

ويمكن تنظيف الأسطح ببساطة بالماء والمنظفات الخفيفة، وعلى الواجهات الخارجية، على سبيل المثال، يكفي ملامسة المطر لألواح البورسلين لإبقائها نظيفة، ما يقلل بشكل كبير من الصيانة المعتادة.

 

جيل جديد من السيراميك مضاد للتلوث والفيروسات والتنظيف الذاتي

 

تحويل واجهة كاتوليكا البحرية من خلال التكامل والاستدامة البيئية والابتكار

يهدف مشروع تجديد واجهة Rasi Spinelli البحرية في كاتوليكا بإيطاليا، بقيادة Studio Medaarch، إلى دمج البحر والشاطئ والمدينة،

ودمج المساحات الخضراء ومناطق التواصل الاجتماعي مع احترام الهوية التاريخية والمعمارية المحلية.

ويمتد المشروع على مساحة 800 متر تقريبًا وعرض 20 مترًا، وقد تم البحث عن رؤية موحدة للأفق بفضل المواد المنسقة والتخطيط المستوي للطرق والممرات ومسارات الدراجات.

ويغطي استخدام تقنية Active Surfaces® حوالي 10000 متر مربع، ولا يساهم في استمراريتها الجمالية فحسب، بل يضمن أيضًا الاستدامة البيئية والفوائد الصحية لهذه البيئة الخارجية.

وكما رأينا سابقاً، فإن المادة عند تعرضها للضوء (الطبيعي أو الاصطناعي) والرطوبة الموجودة في الهواء، قادرة على القضاء على البكتيريا والفيروسات والفطريات والعفن والروائح الكريهة،

وتمنع تكون الجزيئات الملوثة وتوقف التراب، بالإضافة إلى هذه الإجراءات الأربعة الرئيسية طويلة الأمد، يعتبر السيراميك أيضًا صديقًا للبيئة:

فهو مصنوع من مواد معاد تدويرها بنسبة 40%، كما أنه قابل لإعادة التدوير بنسبة 100% ويتم إنتاجه في مصانع خالية من انبعاثات المركبات العضوية المتطايرة.

 

جيل جديد من السيراميك مضاد للتلوث والفيروسات والتنظيف الذاتي

العلم وراء الأسطح النشطة

يعود هذا الابتكار إلى التحفيز الضوئي، وهي عملية تستغل قوة الضوء لبدء التفاعلات الكيميائية، وقد تم تطوير هذه الأسطح بالشراكة مع قسم الكيمياء بجامعة ميلانو، وهي تعمل حتى في غياب الضوء المباشر.

وتأتي الأسطح بمجموعة متنوعة من الألوان والسماكات والأشكال، ما يضمن أنها تلبي جميع متطلبات التصميم.

وهي تأتي في مجموعة متنوعة من الألوان والسماكات من 6 مم إلى 12 مم، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الأشكال،

بدءًا من الألواح الأكثر كلاسيكية وحتى الألواح الكبيرة مقاس 100 × 300 سم و150 × 300 سم و328 × 154 سم.

ومن خلال الجمع بين الابتكار والعلم والإبداع، أعادت هذه الأسطح الخزفية الإيطالية الصنع تعريف مفهوم المواد السطحية.

وبينما نتنقل في عالم دائم التغير، فإنهم يمثلون مثالًا ساطعًا لكيفية عمل التصميم والتكنولوجيا معًا لخدمة الإنسانية مع الحفاظ على بيئتنا الطبيعية.

 

اقرأ أيضًا: المهندس المعماري أوليفر ليتش يصمم منزل كوتسوولدز